In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

إبحث في غرفة الأخبار

تصفية النتائج

الإعلان عن الفائزين بجائزة قطر العالمية لحوار الحضارات في دورتها الثانية ، 2019 | Qatar University

الإعلان عن الفائزين بجائزة قطر العالمية لحوار الحضارات في دورتها الثانية ، 2019

2019-12-03 00:00:00.0
رئيس الجامعة والدكتور الحمادي خلال توقيع الاتفاقية

في حفل نظمته كلية الشريعة بجامعة قطر

توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة قطر واللجنة القطرية لتحالف الحضارات

د حسن الدرهم : الجائزة حقّقت في ظرف قصير توسّعا في المشاركة على الصعيد الدولي، وعُمقا في المنهج والمضمون العلمي

د أحمد الحمادي : نتطلع إلى مزيد من التعاون مع لمزيد من المشاركات في الدورات القادمة للجائزة لاسيما من قبل باحثي منظمة التعاون الإسلامي

نظمت كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر صباح أمس حفلا علميا بمناسبة الإعلان عن الفائزين بجائزة قطر العالمية لحوار الحضارات في دورتها الثانية ، 2019، والتي كان موضوعها "الهجرة في سياق الحوار الحضاري"، هذه الجائزة السنوية التي يرعاها سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني؛ نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية.

وقد فاز بالجائزة الأولى بحث ( أثر هجرة المسلمين في ثقافة وفنون الشرق الأقصى للباحث الدكتور محمد أحمد محمد عبد السلام من جمهورية مصر العربية .

الجائزة الثانية : بحث ( المهاجرون المسلمون في الغرب بين إكراهات الهوية الدينية ومقتضيات المواطنة ) للباحث الجزائري الأستاذ الدكتور بشير خلفي من الجمهورية الجزائرية .

وقد حضر هذا الاحتفال الدكتور حسن بن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر وسعادة الدكتورأحمد بن حسن الحمادي الأمين العام لوزارة الخارجية نائب رئيس اللجنة القطرية لتحالف الحضارات ، والدكتورة حمدة السليطي الأمين العام للجنة الوطنية القطرية للتربية والعلوم والثقافة ، والدكتور إراهيم بن عبد الله الأنصاري عميد كلية الشريعة ، وتضمن الحفل توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة قطر واللجنة القطرية لتحالف الحضارات تتضمن تنفيذ برامج وأنشطة أخرى تضمنتها خطة دولة قطر لتحالف الحضارات التي تنسجم مع استراتيجية التنمية الثانية للدولة 2018-2022 .

وفي كلمته بهذه المناسبة أكد الدكتور حسن بن راشد الدرهم أن العالم اليوم يمر بمرحلة دقيقة، في ظل تغيّرات متسارعة في العلاقات الدولية والتشابكات الحضارية، وتنامي النزعات العنصرية والطائفية والعرقية، بما ترك آثارًا على وعي الإنسان المعاصر وتكوينه الفكري والنفسي، تجلّت مظاهره في مشاهد التطرف وحملات الكراهية تجاه الإسلام فيما يعرف بالإسلاموفوبيا، ومظاهر العنف الطائفي والمذهبي المتنامي والتصفيات الدينية والعرقية، في مختلف بقاع العالَم.

وأضاف الدكتور الدرهم أنه أمام صَمْتِ وانعزالِ الكثير من النخب والمؤسسات الأكاديمية والثقافية والسياسية في العالم، واستغلالٍ مُغْرِضٍ لهذا الفراغ السياسي والفكري والثقافي من دعاة التطرف والكراهية أيًّا كان دينُهم وعرقُهم؛ تميّزت دولةُ قطر برؤيتها الوطنية 2030 وخططها العملية المجسّدة من طرف عدة وزارات ومؤسسات وقطاعات؛ في مجال الحوار الحضاري والدعوة إلى قيم التسامح والتفاهم والتعايش ونبذ الكراهية، لتصحيح مسار الإنسانية والإسهام في التدافع السلمي والتنافس الحضاري الشريف، الباني للإنسان والأوطان، هذا التدافع المجسّد في مبادرات دولية ووطنية كبيرة، قامت بها دولة قطر، منذ مطلع الألفية الثالثة، وخصوصا؛ مساهمتها في تأسيس المفوضية السامية لتحالف الحضارات بالأمم المتحدة، واحتضان المنتدى الرابع للأمم المتحدة لتحالف الحضارات سنة 2011، وتأسيس اللجنة القطرية لتحالف الحضارات، ومركز الدوحة لحوار الأديان ...وغيرها من المبادرات الكبرى.

وقال رئيس الجامعة إنه ضمن هذه الرؤية الوطنية للدولة، وفي سياق النشاط الدؤوب والمبادرات الفاعلة، لم تتأخّر جامعة قطر في لعب دور فاعل ومؤثر؛ بوصفها بيتَ خبرةٍ علمية ومعرفيةٍ متنوعة وبحثٍ أكاديمي عميق وخَزّانٍ مستمرٍّ في تخريج الكفاءات التي تغطي احتياجات المجتمع القطري والإقليمي والدولي وتطلعاته. وفي إطار رؤيتها ورسالتها؛ بأنها مجتمع علمي وفكري، سِمَتُه الحوار المفتوح وحرية تبادل الأفكار والمناظرات البناءة والالتزام بالبحث الجاد؛ فقد أقرّت الجامعة مقررَ تحالف الحضارات في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية، ابتداء من سنة 2016، ثم تطويره سنة 2018، وتعميمه ضمن مقررات المعارف العامة لكل طلبة جامعة قطر ابتداء من ربيع 2019، وتأسيس كرسي الإيسيسكو لتحالف الحضارات في منتصف 2016، وتبني جائزة قطر العالمية لحوار الحضارات بالتعاون مع اللجنة القطرية لتحالف الحضارات، ومشروع موسوعة الاستغراب؛ الذي يجسد التأصيل العلمي والفكري للعلاقة مع الآخر، واستقبالها السنوي لوفد الزمالة الدولي للقادة الطلاب الشباب في تحالف الحضارات، وتأسيسها لبرنامج ماجستير الأديان وحوار الحضارات سنة 2018؛

وقال الدكتور الدرهم : " نحتفل اليوم سوية بحدثٍ متميّز في الجامعة؛ حيث الاحتفالُ بالإعلان عن الفائزين بجائزة قطر العالمية لحوار الحضارات في دورتها الثانية، 2019، والتي كان موضوعها "الهجرة في سياق الحوار الحضاري"، هذه الجائزة السنوية التي يرعاها سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني؛ نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية؛ حقّقت في ظرف قصير توسّعا في المشاركة على الصعيد الدولي، وعُمقا في المنهج والمضمون العلمي، وتأثيرًا مُهِمًّا في مجال الحوار الحضاري؛ من حيث إحداث حراك فكري عميق ونقاش واسع في شتى مفردات وموضوعات الحوار الحضاري، بما يتلاءم ورسالة الجامعة في توجهاتها واستراتيجتها المبنية على تميّزها النوعي في التعليم والبحث ، وبكونها الخِيارَ المفضَّلَ لطلبة العلم والباحثين ومحفزاً للتنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة، وما الكتب المنشورة خلال سنة وبعضها معروض أمامكم؛ تجسّدت، إلاّ خير دليل على نجاعة هذه الجائزة وأثرها في تنمية البحث والمجتمع، في ظل استراتيجية الجامعة وتعاون اللجنة القطرية لتحالف الحضارات .

واختتم رئيس الجامعة كلمته بتأكيد أن إدارة الجامعة فخورة بالنجاح الذي حققته الجامعة وبما أثبتته من قدرة على مواجهة التحديات، وذلك ضمن سعيها لتحقيق رؤيتها، وباعتمادنا هذه الاستراتيجية؛ نثق بأننا نضع الجامعة في موقع صناع الفكر والإنجاز الأكاديمي، دون أن يقلل ذلك من تركيزنا على الرعاية والاهتمام بطلبتنا ومجتمعنا.

كلمة الدكتور أحمد الحمادي

وفي كلمته بالمناسبة أشاد سعادة الدكتور أحمد بن حسن الحمادي الأمين العام لوزارة الخارجية نائب رئيس اللجنة القطرية لتحالف الحضارات بهذه الجائزة وقال إن هذا الاجتماع يأتيس لإعلان أسماء الفائزين بجائزة قطر العالمية لحوار الحضارات للعام 2019 وهي إحدى ثمار التعاون البناء بين وزارة الخارجية ممثلة باللجنة القطرية لتحالف الحضارات وجامعة قطر ممثلة بكرسي الإسيسكولتحالف الحضارات ، وقال إن تنظيم هذه الفعالية يأتي في إطار البرنامج التنفيذي لخطة قطر لتحالف الحضارات ( 2018- 2022) التي أكدت في الهدف الثالث من محور التعليم على توفير جوائز تقديرية للأعمال البحثية المتميزة وطباعة الأبحاث الرصينة

وقال سعادة الدكتور أحمد الحمادي إن التعاون بين اللجنة وجامعة قطر على إطلاق هذه الجائزة العالمية بل اتسع نطاق هذا التعاون ليشمل مشاريع كثيرة منها موسوعة الاستغراب ووضع منهج حوار الحضارات كمقرر عام لطلبة جامعة قطر وكذلك تبادل الأساتذة والخبراء وتنفيذ العديد من البرامج والورش التدريبية في مختلف مجالات التحالف علاوة على التعاون في الأنشطة الأخرى .

وبخصوص الاتفاقية التي تم توقيعها قال الحمادي إنها تأتي كترجمة لما جاء في رؤية قطر الوطنية 2030 التي أكدت على رعاية ودعم حوار الحضارات والتعايش بين الأديان والثقافات المختلفة .

وتحدث سعادته عن الدراسة الفائزة بهذه الجائزة وهي الدراسة المعنونة ب " أثر هجرة المسلمين في ثقافة وفنون الشرق الأقصى ) وقال إنها عكست رقي الحضارة الإسلامية وتأثيرها الإيجابي في الحضارات الصينية واليابنية والكورية وغيرها من الحضارات الآسيوية مؤكدا أن الوزارة ستعمل من خلال بعثاتها الدبلوماسية في كل من طوطيو وبيكين وسيول على تنظيم فعاليات ثقافية للتعريف بالكتاب الفائز بجائزة قطر العالمية لحوار الحضارات لعام 2019 وتوزيعه على مختلف الجامعات ومراكز الأبحاث والمؤسساتالثقافية في تلك البلدان

وفي ختام كلمته قال إنه يتطلع إلى مزيد من التعاون مع لمزيد من المشاركات في الدورات القادمة للجائزة لاسيما من قبل باحثي منظمة التعاون الإسلامي وهو مايستدعي خطة إعلامية تستهدف تغطية واسعة في مختلف وسائل الإعلام المحلية والدولية للتعريف بالجائزة التي رآ أن من المناسب الإعلان عنها في مطلع العام القادم على أن يتم التتويج بها عام 2021 بمناسبة الدوحة عاصمة للثقافة الإسلامية .

كلمة الدكتور حمدة السليطي

وفي كلمتها بالمناسبة أشادت الدكتورة حمدة السليطي الأمين العام للجنة الوطنية القطرية للتربية والعلوم والثقافة بهذه الجائزة وقالت إن هذه الجائزة جاءت تكريسا للتعون البناء بين اللجنة الوطنية القطرية للتربية والعلوم والثقافة ، والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ، وكلية الشريعة بجامعة قطر وهو ما أثمر عن كرسي جامعة قطر لتحالف الحضارات والذي يشرف على هذه الجائزة بالتعاون مع لجنة تحالف الحضارات بوزارة الخارجية ، ونقلت للمشاركين تحيات سعادة وزير التعليم والتعليم العالي الدكتور محمد عبد الواحد الحمادي ، وتحدثت عن أهمية مواكبة التحولات الحضارية في العالم والامتزاج والتعاون مع الحضارات الأخرى ، وقالت إن تأسيس جائزة قطر العالمية لحوار الحضارات ماهو إلا حلقة من حلقات اهتمامات قطر على الصعيد العالمي لدعم الجهود الدولية الداعمة للتعايش السلمي لينعم البشر بالأمن والسلام .

كلمة عميد كلية الشريعة

وفي كلمته بالمناسبة قال فضيلة الدكتور إبراهيم بن عبد الله الأنصاري عميد كلية الشريعة : " يُعدّ الاهتمام بالحوار الحضاري من أهم وسائل تجديد ذاكرة الأمة وثقافتها وصلتها باللحظة الزمنية، لأن معرفتها بذاتها تُستَمد من أصالتها وعلاقتها بالآخر، ومن ثمَّ تفعيل عطائها وروح الإبداع بين أفرادها، لتتبوأ من جديد المكانة الحضارية الرائدة بين الأمم في شتى مناحي الحياة، ، وتُعبّر عن شخصيتها وتكشِف عن حقيقتها وفلسفتها وأثرها العميق في الإنسانية سياسيًّا وثقافيا وعلميا وحضاريا، وفي شتى المظاهر الفكرية والأدبية والفنية والجمالية.

وأضاف الدكتور الأنصاري أن كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في جامعة قطر بذلت جهوداً كبيرة، بوصفها مؤسسة لتعزيز الأصالة وتوثيق التوجهات الفكرية والعملية وتفعيل الحوار الحضاري دون تمييع أو تقوقع، من أجل حماية وتعزيز الهوية الإسلامية وتفعيل أثرها في الواقع محليا وعالميا، في مواجهة التحديات الجسام التي تتجسد في كل مرة بصور شتى ووقائع شديدة، خاصة مع فشل الكثير من المحاولات في ضبط مشروع متوازن في التدافع الحضاري، على مستوى التنظير والممارسة، وأدّى ذلك إمّا إلى الانكفاء والانعزال، أو التطرف والتعصب. وتجسّدت جهود كلية الشريعة خصوصًا؛ مع استراتيجيتها الجديدة ومنظومة المقررات والبرامج التعليمية والبحثية الجديدة التي طرحتها، ونجد مثالاً لهذا الجهد المبذول في مجال حوار وتحالف الحضارات، والمبادرات التي قامت بها في هذا الشأن وبالتعاون مع الشركاء المحليين والدوليين من العالم العربي والإسلامي، وقد سبقني سعادة رئيس جامعة قطر في ذكر بعض هذه المبادرات.

وقال إن كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في جامعة قطر تحتفي اليوم ؛ وبالشراكة مع اللجنة القطرية لتحالف الحضارات؛ بالفائزين بجائزة قطر العالمية لحوار الحضارات في دورتها الثانية 2019، في موضوع "ملف الهجرة في سياق الحوار الحضاري"، وتشيد بالمستوى العلمي الذي بلغته بحوث الجائزة لهذه السنة، حيث تم معالجة موضوعات حساسة بطريقة مبتكرة وواقعية، مع مقاربات عميقة ومتينة لأدوات التثاقُف والعلاقة مع الآخر الحضاري، وسترون ذلك بحول الله في البحوث الفائزة، والتي سنوزع عليكم اليوم البحث الأول الرائع، بعد قليل بحول الله، والبحث الثاني سيوزع قريبا في منتدى الدوحة بمناسبة تكريم سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية.

وفي ختام كلمته تقدم العميد بالشكر لوزارة الخارجية واللجنة القطرية لتحالف الحضارات، وإلى سعادة الدكتور أحمد بن حسن الحمادي، على التعاون الفعّال والمثمر، والدعم المتميّز التي تقوم به لصالح مختلف برامج ومبادرات كلية الشريعة والدراسات الإسلامية، في مجال حوار وتحالف الحضارات، وعلى إبرام اتفاقية جديدة اليوم، حيث تمثل نقلة جديدة في مراحل هذا التعاون، والذي نتمنى له أن يزيد ويدعّم بمشايع علمية رائدة في المستقبل. كما أشكر اللجنة الوطنية القطرية للتربية والعلوم والثقافة على المساعي والجهود الحثيثة لتعزيز التعاون مع كلية الشريعة والدراسات الإسلامية على المستوى العربي والإسلامي ومع مختلف المنظمات الدولية والإقليمية، ولدينا اهتمامات مشتركة، اتفقنا مع سعادة الدكتورة حمدة السليطي على تنفيذ برامج مشتركة مع المؤسسات المحلية في قطر ومع المنظمات الدولية؛ لتفعيلها على مستوى التربية والتعليم والبحث.

تقرير اللجنة العلمية حول سير تحكيم الجائزة

وقد قام الدكتور عزالدين معميش ....مدير كرسي الإيسيسكو لتحالف الحضارات ....رئيس اللجنة العلمية للجائزة بتلاوة تقرير اللجنة مؤكدا أنه في الخامس والعشرين نوفمبر 2018 تم الإعلان عن جائزة قطر العالمية لحوار الحضارات/ الدورة الثانية، في موضوع "ملف الهجرة في سياق الحوار الحضاري"، عبر وسائل الإعلام المختلفة وعبر البعثات الديبلوماسية التابعة لدولة قطر وعبر اتحاد جامعات العالم الإسلامي التابع للإيسيسكو؛ وقد تم تشكيل اللجنة العلمية للجائزة؛ بعد موافقة سعادة الدكتور أحمد بن حسن الحمادي الأمين العام لوزارة الخارجية، نائب رئيس اللجنة القطرية لتحالف الحضارات، وفضيلة الشيخ الدكتور إبراهيم بن عبد الله الأنصاري؛ عميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في جامعة قطر، وكانت على النحو الآتي:

د. عزالدين معميش ....مدير كرسي الإيسيسكو لتحالف الحضارات ....رئيسا

أ.د. عبد الحكيم الخليفي ......عضوا

أ.د. عبد القادر بخوش .......عضوا

أ.د. محمد خليفة حسن .....عضوا

أ. عبد الله السادة ........عضوا

أ.د. نوزاد الهيتي ...........عضوا

أ.د. بكيل الزنداني .......(رئيس قسم الشؤون الدولية) عضوا

أ.د. حسن الغرباوي.......عضوا

د. أبو بكر إبراهيم ........عضوا

أ/ مروان العريان...........أمين السر

- وقد تلقّت اللجنة 132 ملخصًا؛ لمشاركين من 30 دولة؛ عربية وإسلامية وأجنبية وباللغات الثلاث؛ وقد تم تحكيم الملخصات وتداولت اللجنة في نتائج التحكيم في الاجتماع الأول المنعقد بتاريخ ....وفق معايير دقيقة منهجية وعلمية ومعرفية وتوثيقية، واعتمدت 27 ملخصا.

- وأعطت اللجنة للباحثين مهلة سبعة أشهر لإنجاز البحوث، وقد قبلت اللجنة في بداية شهر سبتمبر ، 2018، قائمة قصيرة من تسعة بحوث؛ سبعة منها باللغة العربية، واثنان باللغة الإنجليزية؛ وتم توزيعها على لجنة التحكيم؛

- وقد عقد الاجتماع الرابع للجنة العلمية المشرفة على جائزة قطر العالمية لحوار الحضارات، في شهر أكتوبر لمناقشة تقييم تحكيم الأبحاث المقدمة؛ وفق معايير التحكيم الآتية:

ــ سلامة الأسلوب والمنهجية المتبعة

ــ سلامة البناء الموضوعي ودقة توظيف المصطلحات

ــ الالتزام بالتوثيق المنهجي والرجوع للمصادر الأصلية

ــ اعتماد المناهج العلمية في البحث

ــ الالتزام بأخلاقيات البحث العلمي ومعاييره

ــ جودة البحث ودقة إشكالياته ومعالجاته من حيث تقديم أفكار جديدة وتحليل عميق ورؤى عملية

ــ قيمة ونوعية المصادر والمراجع المعتمدة

وقد فاز بالجائزة الأولى بحث ( أثر هجرة المسلمين في ثقافة وفنون الشرق الأقصى للباحث الدكتور محمد أحمد محمد عبد السلام من جمهورية مصر العربية .

الجائزة الثانية : بحث ( المهاجرون المسلمون في الغرب بين إكراهات الهوية الدينية ومقتضيات المواطنة ) للباحث الجزائري الأستاذ الدكتور بشير خلفي من الجمهورية الجزائرية .

ملفات ذات صلة
  • المتحدثون الرسميون في حفل جائزة قطر العالمية لحوار الحضارات
  • د حمدة السليطي تلقي كلمتها
  • د أحمد بن حسن الحمادي يلقي كلمته
  • عميد كلية الشريعة يعلن أسماء الفائزين
  • صورة جماعية لمسؤولي الجامعة والخارجية والتعليم واللجنة العلمية للجائزة